مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

الحج و الصحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الحج و الصحة

مُساهمة من طرف بخيرة الطيب في الأربعاء 23 يوليو - 7:49

الحج و الصحة


الحج فريضة على كل مسلم بالغ عاقل قادر على أدائه، و القدرة لا تعني فقط القدرة المادية فقط بل و البدنية و سنحاول التطرق عن ما يهم الحاج صحيا في فترة الحج.

الحالة الصحية العامة
عندما ينوي المسلم الحج يجب أن يذكر كل ما يتعلق عن حالته الصحية لطبيب الحملة التي يلتحق بها و قبل فترة من السفر لأخذ الاحتياطات اللازمة لحالته الخاصة.

قبل السفر:
تكثر الأمراض المعدية و السارية في موسم الحج بسبب الازدحام و وفادة الحجاج من بقاع شتى و عليه يجب أن يتحصن الحاج ببعض التطعيمات ضد هذه الأمراض و أهمها:



1 - التطعيم ضد الحمى الشوكية:
الحمى الشوكية أو التهاب السحايا من أشد الأمراض الخطيرة التي تنتقل عن طريق الرذاذ، وتصيب أغشية المخ والنخاع الشوكي، وتبدأ أعراضها بارتفاع في درجة الحرارة وصداع شديد، و زغللة في العينين و عدم احتمال الرؤية في الضوء مع آلام في الرقبة، واضطراب عام في الوعي، وفي بعض الأحيان قيء و قد يؤدي هذا المرض للوفاة إذا لم يتم علاجه بسرعة و على الشكل المطلوب.ولذلك على كل حاج أن يتلقى المصل الواقي منها؛ إذا لم يكن قد تم تطعيمه، أو إذا مضى على تطعيمه السابق سنتان، على أن يتم ذلك قبل سفره بمدة لا تقل عن 10 أيام.



2 - التطعيم بلقاح النيمو كوكس والهيموفيلس:

حيث يكثر في الأماكن المزدحمة الالتهابات الرئوية لا سيما عند المرضى الذين يعانون من الأنيميا المنجلية (تكسر الدم) و الربو الشعبي والالتهابات الشعبية المزمنة، و يؤخذ قبل السفر بمدة لا تقل عن أسبوعين.

أثناء الحج:


هناك حالات مرضية قد تختفي نسبة للتغيير الحادث بتزامن فترة الحج مع فصل أقل حرارة من السابق لكن هذا لا يعني أن هذه الحالات لا تحدث و عليه سنتطرق بإيجاز عنها كما سنتطرق لحالات محتملة الحدوث بشكل أكبر.

-التشنج والإنهاك الحراري:


نتيجة للجهد الشاق المبذول في الحج و خاصة لمن يعاني من أمراض مزمنة كمرضى الأنيميا المنجلية أو كبر في السن ، ينقص الماء و الأملاح من الجسم أو أحدهما و يصاحب ذلك إرهاق شديد و شعور بالعطش مع غثيان و ارتفاع في درجة الحرارة مع تشنج في عضلات البطن والرجل. و يتم علاجه بنقل المصاب إلى مكان مظلل و إعطاء محلول ملحي عن طريق الوريد، مع تبريد الجسم برش الماء يعقبه تدليك العضلة المتشنجة برفق.



2- ضربات الشمس:


كبار السن ومرضى السكري و الأنيميا المنجلية والفشل الكلوي والإسهال معرضون لمثل هذه الضربات بكثرة. و تعرف عن طريق الارتفاع المفاجىء لدرجة الحرارة يعقبها إغماءة مع نقص التعرق و الحل الأمثل هو فقط المحافظة على مجرى التنفس و عدم إعطائه أي سوائل عن طريق الفم و نقله على الفور إلى مركز ضربات الشمس.


3-
الحروق الجلدية الشمسية:

عند التعرض للشمس فترات طويلة و مباشرة قد يحدث إحمرار شديد للجلد و نشوء بعض الفقاقيع الجلدية المائية و خاصة لأصحاب البشرة الحساسة . وعلاجها يتم بنقل المصاب إلى مكان مظلل مع استخدام الكمادات الباردة، ووضع مرهم الحروق وتغطيتها بشاش طبي معقم جاف مع عدم محاولة فتح تلك الفقاقيع لما تسببه من التهابات عند فتحها أو العبث بها.

4- النزلات المعوية:

تحدث نتيجة تناول الأطعمة الملوثة عن طريق الفم، و إن كان هذا الأمر قليل الحدوث بسبب اهتمام الحملات بهذه الناحية الصحية إلا أن البعض مما يستهوي الشراء من الخارج قد يتعرض لتلك الحالات بسبب عدم اهتمام أصحاب المطاعم عادة بهذا الأمر لكثرة الطلب و الازدحام. كما يجب أن نتخذ السبل الكفيلة بالوقاية من النزلات المعوية عن طريق غسل اليدين بالماء والصابون بعد استعمال الحمام و غسل الخضروات جيدا .و لا تخفى أعراضه على أحد و أهمها: حدوث قيء أو إسهال، أو قيء وإسهال معًا مصحوبة بالألم في البطن أو دم في البراز. علاجها: هو الإكثار من شرب السوائل ، وشرب محلول معالجة الجفاف بعد إذابته في ماء معقم ، ومراجعة المركز الصحي عند استمرار الإسهال لأكثر من 24 ساعة أو عند حدوث إسهال مصاحب بمخاط أو دم أو عند حدوث حمى.

أدوية الحاج:
هناك نوعان من الأدوية يصطحبها الحاج معه خلال فترة الحج.
أدوية الحالات المزمنة: و هي الأدوية الخاصة ببعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري و ضغط الدم و بخاخات معالجة الربو الشعبي و أمراض القلب أو الفشل الكلوي و غيرها و يجب أخذ كميات كافية منها مع إبلاغ طبيب الحملة عن تلك الأدوية حتى لا تتناول أدوية قد لا تصلح معها في الوقت نفسه.
أدوية الحالات الطارئة: و هي الأدوية العامة التي قد يحتاجها الحاج للتعامل مع بعض الأعراض البسيطة، و عادة ما تتوفر عن طريق الحملات مع التأكيد بعدم تناولها من دون استشارة الطبيب مثل:
1 -
أملاح الإرواء بالفم: وتوجد على هيئة مساحيق أو أقراص فوارة يمكن وضعها في ماء معقم واستخدامها لتعويض فقدان السوائل أثناء نوبات الإسهال والإنهاك الحراري.
2 -
خافض للحرارة ومسكن للألم مثل الباراسيتامول مع تجنب الأسبرين.
3 -
مضاد للسعال وطارد للبلغم.
4 -
أدوية للرشح والزكام.
5 -
مرهم للحروق الجلدية مثل "فلامازين" و للتسلخات الجلدية.
6 -
أدوية للحموضة والتهابات المعدة الخفيفة.
7 -
مسكنات للمغص ولآلام الجهاز الهضمي .
8 -
شاش وقطن طبي ومطهر للجروح مثل الديتول أو صبغة اليود

بخيرة الطيب
عضوفعال
عضوفعال

ذكر عدد الرسائل : 1155
العمر : 57
نقاط : 107
تاريخ التسجيل : 28/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى